تنظيم ندوة

أشاد  معالي محمد صالح بن بدوه الدرمكي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للسلامة المرورية باهتمام القيادة الرشيدة للدولة بسلامة المواطنين والمقيمين ووقايتهم من مخاطر حوادث السير ، خاصة فيما يتعلق بتعزيز الجانب الوقائي ورفع مستوى ثقافة السلامة المرورية ، وذلك إيماناً منها بأهمية سلامة العنصر البشري ودوره في التنمية المستدامة للدولة .

وأكد على دعم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الرئيس الفخري للجمعية لجهود جمعية الإمارات للسلامة المرورية لتعمل جنباُ إلى جنب مع الجهات الحكومية المعنية لتعزيز الوعي والتثقيف المرورية بهدف الحد من الحوادث المروية والمخاطر الناجمة عنها .

وثمن بن بدوة في تصريح له بمناسبة  أسبوع المرور الخليجي السادس والعشرين لدول مجلس التعاون بدول الخليج العربية لهذا العام والذي يقام  تحت شعار (إحذر أخطاء الآخرين) خلال الفترة من 14 إلى 18 مارس الجاري جهود وزارة الداخلية وإدارات المرور في الدولة والتي أدت إلى انخفاض عدد الحوادث المرورية وعدد الوفيات الناجمة عنها في العام 2009 مقارنة بعام 2008 بنسبة 8.78% وبواقع 963 حالة وفاة مقارنة 1072 حالة وفاة وقعت خلال العام الماضي وانخفاض في عدد الحوادث بنسبة 6.70% وبواقع 9446 حادثاً مقارنة 10124 حادثاُ وقعت في العام 2008م.   

وأضاف أن تظافر جهود كافة الجهات المعنية بالسلامة المرورية أمر هام وضروري للحد من مخاطر الحوادث المرورية ونتائجها الوخيمة على الفرد والمجتمع ، لافتاً إلى أهمية مواصلة جهود التوعية لتعزيز جانب الوعي الوقائي لدى مستخدمي الطريق إلى جانب الحملات الميدانية لتشديد الرقابة الميدانية على الطرق .

وأكد أن جمعية الإمارات للسلامة المرورية تواصل جهودها لرفع مستوى الوعي والإدراك لدى مستخدمي الطريق بأهمية السلامة المرورية من خلال برامجها وحملاتها التوعوية إلى جانب مشاركتها بالأنشطة والفعاليات المختلفة في هذا المجال مع شركائها الاستراتيجين محلياً ودولياَ، مشيراً إلى إعداد الجمعية لبرنامج عمل خلال احتفالات أسبوع المرور يشمل عدة جوانب تتعلق بتعزيز الثقافة المرورية لدى مستخدمي الطريق وتتماشى مع شعار الأسبوع " احذر أخطاء الآخرين " .

ومن جانبه أكد العميد (م) حسن أحمد الحوسني أمين السر العام لجمعية الإمارات للسلامة المرورية ان الجمعية ستشارك في فعاليات اسبوع المرور الخليجي بالتنسيق والتعاون مع الشركاء الاستراتيجين ، حيث سيتم إعداد مسابقة توعوية في إذاعة أبوظبي وأخرى في المعارض المرورية إلى جانب توزيع المطبوعات التوعوية التي توضح المخالفات المرورية سيتم توزيعها على رواد المعرض وغيرها من الفعاليات الأخرى الرامية إلى تعزيز الوعي الوقائي لدى مستخدمي الطريق بأهمية الانتباه من أخطاء الآخرين وعدم ارتكاب الأخطاء التي تؤدى إلى وقوع الحوادث المرورية مثل الانحراف المفاجئ والتوقف المفاجئ والانتقال بين المسارات على الطرق دون انتباه وعدم ترك مسافة كافية بين المركبات وغيرها من المخالفات التي يقوم بارتكابها السائقين.

وأشار الحوسني إلى أن الجمعية تقوم حالياً وضمن جهودها لتفعيل  ونشر التوعية المرورية بين أفراد المجتمع، والمساهمة في تقديم الخدمات التطوعية وتنمية الحس بالمسؤولية، والتعاون مع منظمات المجتمع وتشجيعها للمساهمة في صياغة وتنفيذ خطط وبرامج السلامة المرورية بالإعداد لعقد ندوة حول " دور الإعلام في الوقاية من حوادث المرور " بالتعاون مع المنظمة العربية للسلامة المرورية والمنظمة الدولية للوقاية من حوادث الطرق موجهة للإعلاميين في الدولة وللعاملين في إدارات الإعلام في كافة الوزارات والدوائر والهيئات الرسمية ذات العلاقة .

وأوضح أن الندوة ستعقد خلال شهر مايو المقبل ، حيث تشتمل محاورها على دور الإعلام المقروء والإلكتروني ، وعلى أسهامات الإعلام المسموع والمرئي  في التوعية المرورية واستراتيجيات الاتصال ودورها في تعزيز الجانب الوقائي للحد من حوادث الطرق ، مشيراُ إلى أنه سيقوم خبراء ومتخصصون من الدولة وبعض الدول العربية والأوروبية  بتقديم أوراق علمية في الندوة تتناول محاورها .