+97126667844
أعداد الحوادث المرورية ونتائجها السلبية

ما زالت أعداد الحوادث المرورية ونتائجها السلبية من وفيات وإصابات وأضرار مادية خاصة في الدول النامية مرتفعة مقارنة بالدول المتقدمة، وتلعب هندسة الطرق، والنقل، والمرور، وتخطيط المدن والأقاليم والبيئة المحيطة بالطرق، دوراً مهماً في السلامة المرورية والحد من الحوادث المرورية ونتائجها السلبية على الأرواح والممتلكات دولياً بشكل عام وفي الدول النامية والعربية بشكل خاص. كما يشهد تخطيط وتصميم وتطوير الطرق الخارجية والداخلية تطوراً وتحديثاً كبيراً في وقتنا الحالي، خاصة فيما يتعلق بمستويات السلامة والأمان على الطرق، وفي ظل زيادة أعداد وسرعات المركبات على الطرق وتنوع وسائط النقل والمرور فإن بحث هذا الموضوع أصبح ملحاً.

تعتبر حوادث الطرق من الأسباب الرئيسة للوفاة في العديد من البلدان. وتشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 1,240,000 شخص يموتون سنوياً ويصاب حوالي 50 مليون شخص بجروح وإعاقات من جراء حوادث الطرق في جميع أنحاء العالم. كما تتسبب الوفيات والإصابات الناجمة عن حوادث الطرق في وقوع خسائر اجتماعية واقتصادية كبيرة.
ويسعى المعنيون والمتخصصون للوصول إلى المعايير الفعلية المؤثرة على تخطيط وتصميم الطرق بأقصى ما يمكن من درجات الأمان والسلامة بحيث تكون عاملاً أساسياً في تحديث أسس تخطيط وتصميم الطرق الآمنة، خاصة وأننا في عصر الطرق ذات السرعات الفائقة وغير المحدودة وقريبون من عصر القيادة الذاتية والمبرمجة والسيارات الطائرة، والطرق والمركبات الذكية، وغيرها من المستجدات والتطورات الحديثة والمتسارعة في هذا المجال.
الأهداف:
تهدف هذه الندوة إلى:
-    إلقاء الضوء على أثر هندسة الطرق والنقل والمرور وتخطيط المدن والأقاليم على السلامة المرورية.
-    الاطلاع على آخر التطورات الحديثة في مجال تصميم وإنشاء الطرق ذات الدرجة العالية من الأمان والسلامة.
-    عرض الحلول الهندسية لشبكات الطرق والمواقع والتقاطعات الخطرة والبيئة المحيطة بالطريق مثل حالات الطقس المختلفة (كالضباب) وزحف الرمال والإبل وغيرها لمعالجة أسباب الحوادث المرورية.
-     الاطلاع على المعايير الحديثة في تخطيط شبكات المدن والأقاليم ودورها في مجال السلامة المرورية.
-    تبادل الخبرات وعرض التجارب الدولية الناجحة في هذا المجال.
-    ضمان ملائمة النظرة المستقبلية لشبكات الطرق مع التطورات الحديثة للقيادة الآلية للمركبات والنظم الذكية والسيارات الطائرة.
-    تطبيق نهج النظام الآمن لتحقيق رؤية صفر من الوفيات والإصابات الخطيرة على الطرق.

المحاور:
ستغطي هذه الندوة المحاور التالية:
أولاً: تحسين مستوى السلامة المرورية من خلال:
-    هندسة المواصلات الحديثة.
-    هندسة الطرق الخارجية والسريعة والطرق الداخلية.
-    هندسة النقل.
-    تخطيط المدن والأقاليم.
ثانياً: الهندسة المرورية وعناصر التحكم المروري ودورها في تحسين مستوى السلامة المرورية:
-    دور هندسة المرور والتصميم والتخطيط للطرق والبيئة المحيطة بها في تجنب أثار الحالات الجوية الصعبة كالضباب.
-    إمكانية الحد من الازدحامات المرورية عن طريق التخطيط الهندسي الفعال.
ثالثاً: التخطيط والتصميم:
-    تشجيع البحث والتطوير في مجال الطرق والتنقل الأكثر أماناً.
-    معايير الأمان والسلامة في تخطيط وتصميم الطرق وصيانتها الدورية.
-    آليات رفع كفاءة وتطوير شبكات الطرق القديمة لملائمة الاحتياجات والتقنيات الحديثة لخدمة منظومة السلامة المرورية.
-    السلامة المرورية في مناطق الأعمال والإنشاء وصيانة الطرق.
-    المواصفات الإنشائية والتقنية للطرق لاستيعاب القيادة الذاتية للمركبات والنظم الذكية والسيارات الطائرة.
-    مراجعة تصاميم الطرق والتقاطعات والمواقع الخطرة وكثيرة الحوادث من خلال تحليل معلومات الحوادث المرورية لتطوير حلول هندسية لمنع وقوعها.


رابعاً: قوانين وأنظمة وتعليمات ولوائح هندسة الطرق والنقل والمرور والحمولات المحورية لخدمة منظومة السلامة المرورية:
-    الاطلاع على التجارب الدولية الناجحة في مجال تشريع وتنظيم هندسة الطرق والنقل والمرور وتخطيط المدن والأقاليم.
-    ملائمة التشريعات الوطنية مع المعايير الدولية.
خامساً: بناء القدرات ونقل المعرفة في البنية التحتية الآمنة وتأهيل وإعداد وتدريب العاملين في مجال هندسة الطرق والنقل والمرور وتخطيط المدن والأقاليم
- التدريب الفني للمهندسين والفنيين.
- التأهيل في مجال التخطيط وإدارة نظم شبكات الطرق والمرور.
سادساً: استشراف المستقبل لتطوير السلامة المرورية:
-    استشراف التحولات الديموغرافية وأنماط العيش والعمل والتنقل.
-    دور تخطيط المدن والأقاليم في تطوير منظومة السلامة المرورية.
-    تطويرمنظومة الطرق والنقل داخل المدن الحالية وتخطيط المدن الجديدة.
مكان وتاريخ الندوة:
فندق انتركونتيننتال أبوظبي، 24 – 25 أكتوبر 2018م.
المنظمون:
1- جمعية الإمارات للسلامة المرورية.
2- المنظمة الدولية للوقاية من حوادث الطرق.
3- المنظمة العربية للسلامة المرورية.
4- اللجنة المشتركة للسلامة المرورية – أبوظبي.
الشركاء الاستراتيجيين:
1- وزارة الداخلية.
2- وزارة تطوير البنية التحتية.
3- المجلس المروري الاتحادي.
4- دائرة النقل – أبوظبي.
5- هيئة التأمين.
6- الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية.
7- القيادة العامة لشرطة أبوظبي.
8- القيادة العامة لشرطة دبي.
9- منظمة الصحة العالمية.
10- المؤسسة الكندية لبحوث مصابي حوادث المرور.
11- الاتحاد الدولي للطرق (IRF).
الجهات المساندة:
1- الأمانة العامة لمجلس وزراء الدّاخليّة العرب.
2- الاتحاد الدولي للنقل البري (IRU).
3- المجلس الأوروبي لسلامة النّقل.
4- هيئة الطرق والمواصلات – دبي.
5- هيئة الطرق والمواصلات – الشارقة.
المعنيون بالندوة:
1-    قطاع النّقل والمواصلات العامة.
2-    قطاع البنية التّحتيّة وهندسة وتصميم الطرق.
3-    الجهات المعنية والمختصّة في السلّامة والرقابة المرورية.
4-    مراكز أبحاث ودراسات سلامة النّقل وأنظمة المرور.
5-    شركات مقاولات الطرق.
6-    الجامعات والكليات.
7-    مؤسسات المجتمع المدني والتطوعي والنفع العام.
اللجنة العلمية للندوة:
1-    الدكتور ناصر سيف المنصوري (الرئيس).
2-    الأستاذ الدكتور علاء عبد الرحمن البكري (المقرر).
3-    الأستاذ الدكتور ياسر حواس (عضو).
4-    المهندس خوسية تريجوزو (عضو).
5-    المهندس بدر مطر القمزي (عضو).
6-    الأستاذ حبيب الشاوش (عضو).